مذكرة المواعيد


إعلان هام

من أجل تمكين مزيد من الجمعيات لتقديم طلب الاستفادة

من برنامج تعزيز قدرات الجمعيات في الترافع المحلي

يعلن منتدى الزهراء للمرأة المغربية عن تمديد أجل

استقبال طلبات الترشيح إلى غاية

الثلاثاء 15 غشت 2017

للاطلاع على الاعلان:

http://fz.ma/news551.html

 

 

إعلان

يعلن منتدى الزهراء للمرأة المغربية

 عن تلقي طلبات الترشيح الخاصة

ببرنامج تعزيز قدرات الجمعيات في الترافع المحلي

 

للاطلاع على الاعلان:

http://www.fz.ma/news550.html

أخر أجل لإرسال طلبات الترشيح

  30 يوليوز 2017

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 






أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 ماي 2013 الساعة 11:29


في يوم دراسي بطنجة حول المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة دعوةإلى سياسات عمومية مندمجة في مجال الأسرة والطفولة



بلغت توصيات اليوم الدراسي الذي نظمه منتدى الزهراء للمرأة المغربية بتنسيق مع فرقة الأبحاث والدراسات القانونية في الفضاء الأورومتوسطي، والذي احتضنته كلية الحقوق بطنجة يوم الأربعاء 8 ماي الجاري؛ 40 توصية شارك فيها أساتذة قانون وعلم الاجتماع إلى جانب قضاة وفاعلين في المجتمع المدني.
وتنوعت التوصيات بين الداعية لسن سياسات عمومية مندمجة في مجال الأسرة والطفولة وبين دعاوى لتأهيل القضاء لوجيستيكيا وبشريا، وبين أخرى تدعو إلى العناية بالبحوث والدراسات في مجال الأسرة وأخرى تراهن على التنزيل السليم لمقتضيات الدستور الجديد، وأخرى ترتبط بمطالب اجتماعية واقتصادية في صالح الأسرة المغربية.
وتناول المشاركون بالدرس والتحليل واقع الأسرة والطفولة وتم تقديم مذكرة منتدى الزهراء بخصوص المجلس المعلن عنه في الدستور الجديد مساهمة من جميع المشاركين في الحراك الدائر قبل تنزيل مقتضيات الدستور بخصوص المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة وفي ما يلي معظم التفاصيل:

السياسات العمومية حول الأسرة والطفولة

وصف رشيد جرموني عضو المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة السياسات العمومية في قضايا الأسرة والطفولة بالمغرب بالضعيفة منذ الاستقلال إلى سنة 2012 بغض النظر عن بعض الإجراءات التي اعتبرها جزئية لا ترقى إلى ما يسمى سياسات عمومية، إلى أن جاء التنصيص على الأسرة في الدستور الجديد وبدأ الحراك من أجل تنزيل مقتضيات هذا الدستور.
وأشار جرموني إلى أن الأسرة المغربية عرفت منذ الاستقلال تغيرات جذرية على مستوى بنيتها والأدوار التي كانت تقوم بها، وفي عمليات نقل القيم، إذ أصبحت بفعل أسباب اجتماعية واقتصادية تتراجع عن بعض الأدوار التي كانت تقوم بها، من قبيل تنظيم الزواج والتنشئة الاجتماعية.
وقال جرموني إن التدخلات التي ميزت خمسة مراحل منذ الاستقلال إلى الآن تميزت بالارتجالية في مجال الأسرة، ولم يتحدث الخطاب الرسمي عن معضلة اجتماعية إلا في سنة 2005 عن اعتماد المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، هذه الأخيرة رغم بعض إنجازاتها إلا أنها تبقى ضعيفة بالنظر لانتظارات المجتمع.
أما المرحلة الخامسة مع الدستور الجديد، يقول جرموني فإنه تم التنصيص صراحة على شيء اسمه الأسرة والمجلس الاستشاري للأسرة والطفولة وبدأ حراك حول تنزيل مقتضيات هذا الدستور.
وأشار جرموني إلى ما أسماه بعض الإجراءات التي عرفها المغرب من قبيل صندوق التكافل العائلي الذي أعلن عنه منذ 2004 ولم يتم اعتماده إلا سنة 2011، وبرنامج تيسير على مستوى وزارة التربية الوطنية، والدليل الذي اعتمدته وزارة الأسرة والتضامن واعتماد وزارة العدل على خلايا خاصة بالمرأة، إضافة إلى المرصد الوطني لتحسين صورة المرأة في الإعلام الذي جاء لتفعيل ميثاق تحسين صورة المرأة في الإعلام.
إن ما ذكر حسب جرموني لا يعدو كونه إجراءات جزئية لم تستطع إخراج الأسرة المغربية من المشاكل العميقة التي تعانيها بحدة، إذ نجد 5000 طفل مشرد بالبيضاء وحدها، وارتفاع سن الزواج وارتفاع نسب الطلاق، و171 الف طفل في سن التمدرس يتم استغلالهم في التشغيل.
ورغم اعتماد المغرب على مبادرة مغرب جدير بأطفاله سنة 2005 في سياق دولي إلا أن هذه المبادرة لم تحقق إلا 20 في المئة من أهدافها. وهنا يطرح التساؤل عن ضعف الإنجاز عند اقتراح مبادرات هامة.
ويرى جرموني أنه يجب اعتماد مقاربات شمولية وعدم الاقتصار على الجانب القانوني وحده.


قراءة في تجارب مقارنة لمجالس استشارية للأسرة والطفولة

قدمت الدكتورة جميلة لعماري رئيسة شعبة القانون الخاص بكلية الحقوق طنجة ونائبة رئيسة المركز الاكاديمي للدراسات الأسرية، قراءة في تجارب كل من المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بقطر و المجلس الوطني لشؤون الاسرة بالأردن والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة والمجلس الاستشاري للأسرة والطفولة بالمغرب.
ففي قطر تم إنشاء المجلس الأعلى لشؤون الأسرة برئاسة الشيخة موزة بموجب قرار أميري رقم (53) لسنة 1998، يسعى إلى تبني السياسات ووضع الخطط والبرامج وإطلاق المبادرات التي تساهم في الحفاظ على بناء الأسرة من خلال تنمية أفرادها.
وتتكون موارد المجلس من الاعتمادات المالية التي تخصصها له الدولة في الموازنة العامة إضافة إلى مساهمة الجهات والهيئات المختلفة وكذلك الهبات والتبرعات والوصايا التي ترد إليه وعوائد استثمار أمواله والقروض التي يعقدها المجلس مع الغير.
وبخصوص المجلس الوطني لشؤون الأسرة بالأردن فقد تم إصدار القانون المنظم للمجلس الوطني لشؤون الأسرة ونشره بالجريدة الرسمية 4496-2001-07-16 وذلك سنة 2001.
ويهدف المجلس إلى تعزيز مكانة الأسرة الأردنية وتعظيم دورها في المجتمع لتمكينها من المساهمة في المحافظة على موروث الأمة القيمي والحضاري بما يواكب التغيرات، ويمارس المجلس مهام وصلاحيات منها وضع السياسة العامة لعمل المجلس وإقرار خطط وبرامج تنفيذها بما في ذلك تنفيذ المشاريع الريادية ذات العلاقة بأهداف المجلس، وتقديم التوصيات لتحديد الأولويات الوطنية المتعلقة بشؤون الأسرة وأفرادها وفقاً لحاجات المجتمع الاردني، و العمل على تفعيل مشاركة الأسرة في الحياة العامة مع ايلاء شؤون المرأة والشباب والأطفال رعاية خاصة.
وتم تأسيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة برئاسة الشيخة جواهر من مهماته ومسؤولياته الرئيسية المهمة في السياسات الأسرية والمتعلقة بتمكين الأسرة وتعزيز دورها كوحدة أساسية في المجتمع للقيام بوظائفها ومواجهة المتطلبات المتزايدة نتيجة عوامل التنمية والتحديث والعولمة بمظاهرها المختلفة.
يهدف المجلس إلى تشخيص القضايا الاجتماعية المتعلقة بالأسرة في إمارة الشارقة من خلال مشاركة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة بالأسرة على المستويين الاتحادي والمحلي.
وبعد أن فصلت لعماري في هيكلة المجالس المذكورة وكيفية اشتغالها تطرقت إلى إحداث المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة بالمغرب الذي نص عليه الدستور الجديد.
ويتولى هذا المجلس حسب المادة 169 من الدستور مهمة تأمين وضعية الأسرة والطفولة وتنشيط النقاش العمومي حول السياسة العمومية في مجال الأسرة؛ وضمان تتبع وإنجاز البرامج الوطنية، المقدمة من قبل مختلف القطاعات، والهياكل والهيئات المختصة.

واقع الأسرة من خلال قسم القضاء الأسري بطنجة

بسط محمد الزردة نائب رئيس قسم القضاء الأسري بطنجة معطيات إحصائية من خلال العمل القضائي بالقسم المذكور تؤكد وجود 24 ألفا و 256 حكما قضائيا يتعلق بمختلف القضايا منها 3690 حكما يتعلق بالطلاق والتطليق مقابل عدد الزيجات المحدد في 12 ألفا و54 زواجا سنويا ينتهي ربعها بالطلاق أو التطليق.
ومن خلال القضايا المعروضة على قسم القضاء الأسري بطنجة، أعطى القاضي أمثلة لأسباب تافهة للطلاق من قبيل عدم تهييء الشاي للزوج أو عدم تركه ليتفرج في مباراة لكرة القدم، وعم تقديم التحية أو منع الزوج أو الزوجة من زيارة الأهل، وتساءل هل هذه أسباب لإنهاء الميثاق الغليظ.
وأشار القاضي إلى أن هناك رجال قضاء ونساء يحملون بحق رسالة التنزيل السليم للقانون، في حين هناك آخرون لا يحملون الرسالة بنفس الجدية اللازمة. وخلص إلى أنه ينبغي التعاطي بشمولية مع قضايا الأسرة وعدم الاقتصار على جانب دون جوانب أخرى.


حبيبة أوغانيم- طنجة 

ستجدون رفقته التوصيات الصادرة عن اليوم الدراسي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ملفات مرفقة
bayan.pdf : الملف 1
tawsiyat.pdf : الملف 2
tawsiyat.pdf : الملف 3




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

ضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منتدى الزهراء يصدر كتاب : دور المرأة العربية في التنمية المستدامة

دورة تدريبية تحت شعار : " تأهيل الجمعيات النسائية رهان التنمية البشرية" .

يوم دراسي حول " روئية مستقبلية للمنتدى"

منتدى الزهراء للمرأة المغربية ينظم ندوة حول إشراقات نسائية مغربية عبر التاريخ

وزارة الداخلية تعلن عن المشاريع المقبولة لتقوية قدرات النساءالتمثيلية (30أبريل 2009

مركز الوئام يدعو ساكنة سلا إلى إعادة الاعتبار للأسرة في المجتمع

المرأة وأغلال الوعي/ بقلم ماء العينين أمينة

بلاغ المكتب الإداري عقب لقاء المجلس الاداري يوليوز 2005

مليكة البوعناني في حوار مع جريدة التجديد : الترسانة القانونية وحدها لا تكفي لوقف العنف الزوجي

منتدى الزهراء يعلن عن جائزة في الإرشاد الأسري

في يوم دراسي بطنجة حول المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة دعوةإلى سياسات عمومية مندمجة في مجال الأسرة والطفولة