مذكرة المواعيد


إعلان هام

من أجل تمكين مزيد من الجمعيات لتقديم طلب الاستفادة

من برنامج تعزيز قدرات الجمعيات في الترافع المحلي

يعلن منتدى الزهراء للمرأة المغربية عن تمديد أجل

استقبال طلبات الترشيح إلى غاية

الثلاثاء 15 غشت 2017

للاطلاع على الاعلان:

http://fz.ma/news551.html

 

 

إعلان

يعلن منتدى الزهراء للمرأة المغربية

 عن تلقي طلبات الترشيح الخاصة

ببرنامج تعزيز قدرات الجمعيات في الترافع المحلي

 

للاطلاع على الاعلان:

http://www.fz.ma/news550.html

أخر أجل لإرسال طلبات الترشيح

  30 يوليوز 2017

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 






أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يناير 2014 الساعة 13:20


قضية المرأة وضرورة تجديد الخطاب الاسلامي


قضية المرأة أصبحت تحتل مكانة هامة في المحافل الدولية وفي قضايا الصراع الثقافي والسياسي الجاري في المنطقة العربية، خاصة بعد ما بات يعرف بالربيع العربي الذي أفرز صعودا واضحا للتيارات الإسلامية في عدد من البلدان العربية. هذه التحولات تتطلب مراجعة سريعة للخطاب الإسلامي المرتبط بقضية المرأة وبالإشكالات المرتبطة بها والتي باتت محل نقاش منتظم في أروقة الأمم المتحدة وفي أوساط المنظمات غير الحكومية المهتمة بالمسألة النسائية.

لنأخذ قضية العنف ضد المرأة على سبيل المثال، التي صدرت بصددها مجموعة من التوصيات عن لجنة حقوق المرأة بالأمم المتحدة في الدورة 57 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي. هذه الوثيقة التي لا تكتسب أي صبغة إلزامية تعرضت للكثير من النقاش داخل الأوساط الإسلامية، تجاوزت في بعض الأحيان منطق التفاعل الإيجابي إلى منطق الرفض المطلق.
وفي ظني المتواضع أن المسلمين أولى من غيرهم بالتصدي لهذه القضية، فالإسلام كرم المرأة، وسيرة رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام مع زوجاته تؤكد إكرامه لهن واحترامه لهن حتى في حالات الغضب القصوى دون أن يلجأ لأي أسلوب من أساليب العنف النفسي أو المعنوي أو اللفظي أو الإيذاء الجسمي، وهو القائل عليه السلام:" خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي".

بعض الكتابات والخطابات الإسلامية تنجر إلى خطاب صدامي محكوم بخلفية دفاعية وكأنها تخشى ضياع المرجعية الإسلامية أمام هذه الوثائق الدولية، في الوقت الذي تكفل فيه رب العالمين بحفظ هذا الدين "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"..
حاجتنا اليوم إلى اعتماد خطاب الرحمة "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" ومحاولة البحث عن المساحات المشتركة بين الحضارات والثقافات "قل تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم" مع الدفاع عن قيمة التنوع الثقافي والحضاري وتجنب أي نزعة للهيمنة أو إلغاء الآخر وإقصائه.
حاجتنا إلى التعريف بالخصوصيات الإسلامية عبر منهج التراكم الإنساني والتكامل الحضاري، وتجنب أسلوب الصدام مع الحضارات الأخرى، أو ادعاء امتلاك البديل الجاهز والجواب الشافي لكل الأسئلة.
حاجتنا أيضا، إلى التحلي بالكثير من التواضع الحضاري والاستفادة من منظومة حقوق الإنسان المعاصرة التي تطورت عبر نضال إنساني طويل وثورات شعبية عديدة، أسهمت فيها البشرية جمعاء بكافة مكوناتها الحضارية في مسيرة طويلة ضد الظلم والطغيان، وقد استلهمت البشرية المبادئ الأولى لاحترام حقوق الإنسان من الأديان السماوية، وكان الإسلام هو خاتمة الرسالات التي أوصلت الوعي الإنساني إلى إدراك حقيقة الإنسان الذي كرمه الله من فوق سبع سماوات وأناط به مهمة الاستخلاف في الأرض.

لقد نزلت رسالة الإسلام ثورة حقوقية لترسيخ مبادئ المساواة والحرية والعدل والشورى، وهي المبادئ التي جعلت رسالة الإسلام رحمة للعالمين، وأقرت منذ أربعة عشر قرنا المفاهيم المؤسسة للمبادئ العامة لحقوق الإنسان.
حاجتنا اليوم إلى ثورة تجديدية حقيقية يحتل بها الخطاب الإسلامي مكانة الاحترام التي يستحقها في العالم.

د. بثينة قروري: عضو مكتب منتدى الزهراء للمرأة المغربية






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

ضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منتدى الزهراء يصدر نشرته للدورة الاولى

يوم دراسي حول " روئية مستقبلية للمنتدى"

دورة تكوينية لفائدة المقبلين عل الزواج

بثينة قروري تؤكد على أن توزع الأدوار داخل الأسرة يجب أن يقوم على أساس العدل والإنصاف لا المساوة

موقع المرأة في مشروع الجهوية، هل يحل النص معضلات الواقع؟- بقلم أمينة ماء العينين(

الطفلة خديجة...بأي ذنب قتلت؟ بقلم د.بثينة قروري

المرأة والإعلام أي رهانات؟ بقلم د. جميلة المصلي

منتدى الزهراء : المجلس الإداري الرابع

المصلي تمتعض من تشويه المراة في الاعلام وتدعو الى الانفتاح على الحضارات الأخرى لتصحيح الصورة

في ملتقى ببروكسيل : بنخلدون والمصلي والوفي أكدن على ضرورة تعزيز قيم الانتماء والمواطنة وثقافة الاعتز

قضية المرأة وضرورة تجديد الخطاب الاسلامي