مذكرة المواعيد


ينظم منتدى الزهراء للمرأة المغربية

جمعه العام الخامس لتجديد هياكله المسيرة

تحت شعار "صيانة لكرامة المرأة والا سرة

جميعا من أجل فعل مدني مؤثر" 

 

السبت والاحد 7-8 اكتوبر 2017

بمجمع مولاي رشيد للطفولة و الشباب-بوزنيقة 

 

 

 

ينظم منتدى الزهراء للمرأة المغربية

حفل الإطلاق الرسمي

لمشروع "إشراك" القيادات الجمعوية في الترافع وتقييم السياسات العمومية

بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية USAID

الثلاثاء 26 شتنبر 2017 على الساعة 10:00 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 







أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 7 أبريل 2015 الساعة 15:09


تحية من تونس الى المرأة المغربية الرائعة


اسمحوا لي -بكل أمانة ومسؤولية وبكل محبة- أن أحدثكم عن لقاء جمعني في المنتدى الاجتماعي العالمي بسيدات فاضلات من المملكة المغربية . لقاء رجّني جدا وجعلني أتوقف كثيرا وقفة مع نفسي وعقلي ... وسأضطر بعد هذا اللقاء أن أراجع منظومة فكرية- لا اعرف من أين رسخت في ذهني زمنا -وربما أنا أعرف سبب أغلب ما ترسّخ في عقولنا "المستهلكة" ذات القوالب الجاهزة هو أننا شعوب كما هي مستهلكة للغذاء فهي مستهلكة للفكر المستورد على السواء. فنحن في جانب كبير من وجودنا تماما كما يريدنا الآخر أن نكون ليس أكثر. وعلينا أن نعي بهذه الفخاخ المنصوبة لنا حتى نكسر الطوق ونتحرر لنقدر في مرحلة ثانية أن نحرّر أوطاننا.

قلت هذا اللقاء كان مفاجأة لي .. مفاجأة ضمّت الدهشة ثم الوعي ثم التفاعل ثم اتخاذ المواقف والقرارات...

ممّاذا اندهشت؟ اندهشت من ثقافة وعلم ووعي النساء المغربيات ومن بساطتهن في كل شي .. أجل تراهن وتسمع لهن ولكن بلا ضجيج ولا جلبة فقط وقارا وإنسانية ووعي عميق بمشكلات المجتمع العربي والمرأة العربية ... سيدات أكاديميات دارسات باحثات مناضلات يلامسن واقع المرأة بعيدا عن البروباغندا والتشبّه والذوبان فيما ليس منا ... مؤمنات بأن لنا وجود وكيان و بصمة مميّزة في هذا العالم... يا الهي كم يؤمن بقدرات المراة العربية و بإمكانياتها و بأنها لا نشبه إلا نفسها رغم انفتاحها على الاخر ولكن هؤلاء السيدالت يرفضن بقوة الذوبان في ما ليس منا و يرفضن جزما وأد الهوية العربية الإسلامية تحت أي مسمّى..

ثم مرت مرحلة الدهشة لتترك مكانا للوعي ؟ الوعي بمدى جديّة الطرح والمسؤولية في التعامل مع واقع المرأة الذي لم يعزلنه لحظة عن كونه واقع الرجل العربي والأسرة العربية سواء بسواء.. يا الهي كم هن واعيات بحقيقة المشكلات التي تهدد المجتمع العربي و التي تبدأ من ضرب النواة و التي هي الأسرة. وكم غصن عميقا في تحليلاتهن القانونية و خاصة التماهي مع الاتفاقيات الدولية التي فضحن كونها لا تعدو كونها فخاخا تنصب للمراة العربية لسلب إرادتها وهويتها ووعيها وتميّزها وبيّن كيف أن الغرب يقفز فوق هته الانفاقيات "المفخّخة" لنوقّعها نحن في غباء و تبعية وتكبيل للإرادة والسيادة الوطنية لتستلب هويتنا وتميّزنا وتفرّدنا الثري والاستثنائي ونصبح نسخة مشوّهة عن مجتمعات لا يعنيها من وجودتنا غير سرقة خيراتنا وجعلنا أسواق استهلاكية غبية لمنتوجات مسرطنة أو استهلاكية مغيّبة للعقل ناسفة للكرامة والتاريخ والحضارة.

نعم مع كل هذا واكثر تفاعلت وتاكدت أن المجتمع المدني هو فعلا القاطرة التي تجر إما خيرا لهذا المجتمع لينهض أو شرا لوأد الارادة والحرية والكرامة . و تاكدت اكثر أنه علينا بناء القاعدة بناء صحيحا ليكون هناك قمّة .

وفي النهاية مواقفي تغيّرت و رؤايا اعدت بناءها وصياغتها بشكل أفضل وأكثر مصداقية وواقعية ... فتلك الرجّة ولّدت في داخلي إيمانا قويا بأننا أمّة عصية على العدو وأننا شعب يصعب ترويضه رغم كل المحاولات على مدى عصور حيث تفننوا في المحاولة تلو المحاولة من استعمار عسكري مباشر إلى استعمار بالوكالة إلى شراء الذمم إلى بث الفتن ومازال هذا الوطن المارد يتنفّس .. نعم هو يتنفّس بصعوبة ولكنه يتنفس ... وهذا هو المهم .. و كما قال الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب "نــحــن أمّــة لــو جــهــنّــم صــبّــت عــلــى رأســهــا .. واقــفــة ".

نعم أصدقائي ..هذا ما حصل معي حين صافحت عن قرب نساء عربيات صادقات واعيات مؤمنات بقضايا المجتمع ... كم أدين لهن وكم سعدت بالتعرف بهن عن قرب بعيدا عن صورة المرأة النمط التي ظنت أن لا نساء بعدها.

صدقوني رغم هذا الزخم من الكلمات إلا أني أجد أن الكلمات خانتني في إيصال شعوري الحقيقي .. فالكلمات مازالت متراصّة في قاع نفسي تروم المغادرة .. ربما لأني مرهقة نوعا ما .. ربما لأني مازلت مندهشة ومنتشية بدهشتي لذلك لم استوعب بعد مدى جمال المرأة العربية مجسّدا في سيدات عزيزات قدمن لتونس من أرض شقيقة اسمها المملكة المغربية.

شرّفتمونا بحضوركن و منحتن للمراة العربية بعدا جديدا جميلا مشرقا متبصّرا مستنيرا غير منمّط ولا مؤدلج ولا منبت ولا متشبّه ... بعدا متميّزا شديد التميّز عن نفسي لاول مرة أتفطّن له بهذا العمق الانساني و المواطني الغير المسبوق.

أملي اليوم في نجاح الثورات بات شبه متاكّد ومهما خبثهم لوّث منا الظل الباهت فطهارتنا أعمق واقوى باذن الله.

عاشت الأمة العربية الإسلامية أمة واحدة وإن شبّه لهم غير ذلك.

صديقاتي من المملكة المغربية أحبّكن في الله وفي الوطن.

الأستاذة إيمان جزيري.






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

ضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منتدى الزهراء يصدر كتاب : 'المرأة الموظفة والتوزع بين الأدوار '

منتدى الزهراء يصدر كتاب : دور المرأة العربية في التنمية المستدامة

منتدى الزهراء يصدر نشرته للدورة الاولى

منتدى الزهراء وجمعية الإرشاد الأسري يؤكدان على ضرورة إعادة الاعتبار للمرتكزات المرجعية والخصوصيات ال

الملتقى الأول للفاعلين في التنمية الأسرية ينهي أشغاله

دورة تأهيلية مركزية في موضوع " تطوير العمل المؤسسي"

دورة وطنية تدريبية في مجال الاستماع و الإرشاد الأسري

دورة تكوينية لفائدة المقبلين عل الزواج

مناقشة وتطوير المذكرة المطلبية للمنتدى

بثينة قروري تؤكد على أن توزع الأدوار داخل الأسرة يجب أن يقوم على أساس العدل والإنصاف لا المساوة

تحية من تونس الى المرأة المغربية الرائعة