مذكرة المواعيد


ينظم منتدى الزهراء للمرأة المغربية

بشراكة مع المركز الدولي لقوانين المنظمات المجتمع المدني (ICNL)

وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية USAID


دورة تكوينية حول موضوع

"الإطار القانوني والمؤسساتي لجمعيات المجتمع المدني والعمل التطوعي"  

 

يومي السبت والأحد 24/25 فبراير 2018 بالرباط

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 







أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 يناير 2018 الساعة 11:15


جمعية الوفاق للوساطة الأسرية تناقش ظاهرة العنف في الوسط المدرسي


مساهمة منها في مقاربة "ظاهرة العنف في الوسط المدرسي"، التي أضحت حديث الساعة بسبب أعمال العنف المتكررة داخل المؤسسات التعليمية وفي محيطها. نظمت جمعية الوفاق للوساطة الأسرية بمدينة بنسليمان يوما دراسيا تحت عنوان "العنف المدرسي: الأسباب والمآلات وسؤال الحل"، وذلك يومه السبت 6 يناير 2018.  ولأن حجم الظاهرة يستدعي مقاربة شمولية، فقد تم استدعاء مجموعة من الخبراء والمختصين لتشخيص وضعية المدرسة المغربية وتحليل الظاهرة وتقديم الحلول المناسبة لمحاصرتها والحد من انتشارها.

فقد قارب الدكتور الحسين الموس الظاهرة من زاوية القيم الإسلامية، مبرزا أن غياب القيم الأسرية مثل الإشباع العاطفي والتربية على احترام الغير والحياء والتسامح والعفو ...من أسباب انتشار الظاهرة، وأنه لا سبيل لتجاوز هذا الوضع إلا باستعادة هذه القيم، علاوة على ضرورة تشبع الأطر الإدارية والتربوية بقيم الحب والعدل والتغافل وكظم الغيظ والصبر واستيعاب الطاقات الهدامة وتغيير بوصلتها.

المقاربة النفسية للظاهرة قدمها الدكتور فيصل طهاري، الذي تناول البنية النفسية للإنسان والتي تتكون من الوسط والمحيط الذي يعيش فيه التلميذ والبنية النفسية الخاصة به التي تؤثر في  السلوك الانساني، كما أكد أن المقاربة الزجرية ليست طريقا للعلاج، وأن إنتاج العنف لدى التلميذ يرجع إلى ثلاثة أسباب وهي: الحرمان، الشعور بمركب النقص، الإحباط.

من جهته حاول الدكتور خالد عتيق تناول الظاهرة من الزاوية السوسيولوجية، مبرزا أن سلوك العنف هو إشارة إلى غياب مفهوم المواطنة والهوية وأن المدرسة تعيد إنتاج ظواهر سلبية من خلال تكريس المنظومة التعليمية للامساواة وغياب العدل في التعامل مع التلميذ، عدم مراعاة التنوع الثقافي والاجتماعي، وارتفاع عدد ساعات التعليم بالمقابل غياب الأنشطة الموازية مؤشر لارتفاع العنف وانخفاض القيم. كما تناول الأستاذ الباحث طه متوكل العنف المدرسي ومسؤولية المنظومة التربوية، إذ أبرز الإشكالات التي تعاني منها المنظومة التربوية من قبيل: ارتفاع ساعات العمل لدى الأستاذ، غياب تدريس مادة التواصل والحوار، إضعاف معامل السلوك،... كل هذا و غيره لا يمكن إلا أن يِؤدي إلا إلى ضعف مردودية التلميذ والأستاذ وضمور المحتوى التربوي.

وفي مداخلته باسم جمعية أولياء التلاميذ، أشار الأستاذ عبد الكريم فاضل إلى اقتصار دور هذه الجمعيات في توفير الحاجيات اللوجيستيكية للمؤسسة، بدل الانخراط في أنشطة تحسيسية لمواجهة العنف المدرسي، كما تم عرض تجربة لمجموعة من أساتذة  ثانوية الشريف الادريسي من طرف الأستاذ عمرو الدراوي التي تأسست بعد أحداث العنف التي شهدتها المؤسسات التعليمية بالمغرب، كما تخلل فعاليات هذا اليوم تدخلات مجموعة من الأساتذة والتلاميذ الحاضرين، واختتم بتسجيل مجموعة من التوصيات التي سيتم رفعها إلى الجهات المعنية.






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

ضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منتدى الزهراء يصدر كتاب : دور المرأة العربية في التنمية المستدامة

منتدى الزهراء يصدر النشرة الدورة الثانية

منتدى الزهراء يصدر نشرته للدورة الاولى

منتدى الزهراء وجمعية الإرشاد الأسري يؤكدان على ضرورة إعادة الاعتبار للمرتكزات المرجعية والخصوصيات ال

في ورشة تدريبية لمنتدى الزهراء حول أهمية بناء شبكات المجتمع المدني

دورة تدريبية تحت شعار : " تأهيل الجمعيات النسائية رهان التنمية البشرية" .

دورة تكوينية في المجال الحقوقي

منتدى الزهراء للمرأة المغربية ينظم ندوة حول إشراقات نسائية مغربية عبر التاريخ

وزارة الداخلية تعلن عن المشاريع المقبولة لتقوية قدرات النساءالتمثيلية (30أبريل 2009

دورة حقوقية بين منتدى الزهراء وجمعية كرامة بطنجة

متى وكيف يتم تأهيل الأبناء لتحمل المسؤولية

إطلاق قافلة الوفاق من أجل تعزيز حضور المرأة في الانتخابات المحلية

المحطة الثانية من قافلة الوفاق بجمعة فضالات بنسليمان

فعاليات مشروع ''مواكبة وتمكين'' بإقليم بنسليمان

جمعية الوفاق ببنسليمان تناقش موضوع العنف الأسري الواقع والمآلات وسؤال الحماية

جمعية الوفاق للوساطة الأسرية تناقش ظاهرة العنف في الوسط المدرسي