مذكرة المواعيد


 

سمر رمضاني مع الشباب

في موضوع

 أي أدوار للمجتمع المدني ما بعد رفع الحجر الصحي؟

السبت 23 ماي 2020 ابتداءا من الساعة 14:00

مباشرة على الصفحة الرسمية لمنتدى الزهراء للمرأة المغربية بالفايسبوك

 

 

الحصة الثالثة من الدورة التكونية عن بعد

لفائدة الإعلامين الحقوقين الشباب

حول موضوع "تحليل الخطاب وآليات التواصل"

ضمن مشروع إشراك القيادات الجمعوية في الترافع وتقييم السياسات العمومية

السبت 9 ماي 2020

 


الحصة الثالثة من الدورة التكوينية عن بعد 

لفائدة الجمعيات المستفيدة من برنامج تعزيز قدرات المجتمع المدني في الترافع المحلي

حول موضوع "آليات الديمقراطية التشاركية وترافع المجتمع المدني 

ضمن مشروع إشراك القيادات الجمعوية في الترافع وتقييم السياسات العمومية

الأحد 3 ماي 2020

 

 

 

 

 

 

 


 

 







أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2020 الساعة 18:29


خلف الأبواب المغلقة



منذ أواخر دجنبر2019 شكلت مدينة ووهان الصينية شرارة انطلاق عدو غير مرئي لم
يعرف أصله ولا فصله، بدأ في اجتياح الصين، وانتقل لأوروبا وبقية بلدان العالم العربي.
هو فيروس ليس كباقي الفيروسات التي مرت على البشرية شغل الناس، أسال المداد على
الصحف، قلب العالم رأسا على عقب، تأثيراته تنوعت وأخذت أشكالا أخرى ذات بعد
اقتصادي، سياسي، نفسي وأسري.
ماذا عن النساء المعنفات؟ ماذا فعل الحجر بهن؟ هل حجر قلوب أزواجهن أكثر؟ هل الرابط
الأسري لم يعد حيا في زمن الحجر الصحي؟ من يصغي لأنينهن؟ ومن يدعم نفسيتهن؟
نعم يا سادة، هو الكورونا المستجد، جاء وعصف بكل الأمور التي ألفتها البشرية، غير
أنماط العيش لدى الاسرة في كل بقاع العالم. الأسرة المغربية ليست بمنأى عن ذلك التغيير
المفاجئ، فرض علينا حجرا صحيا ليس بصحي على المرأة التي تتعرض للعنف المنزلي
في ظل أزمة صحية تشدد الخناق، نسبة الضغط تزداد ويبحث أين يفرغ ضغطه النفسي،
ارتفعت نسبة الطلاق بعد الحجر الصحي الطفرة العالمية المروعة للعنف المنزلي الذي
تفاقم بسبب الحجر الصحي. وأصبح العالم يغرق في صمت وكأننا فطمنا على عجل.
نساء تتعرضن لعنف منزلي وهن في وضعيات مختلفة، نساء حوامل، مصابات بالسرطان
ويمارس عليهن العنف المنزلي صوتهن يعلوا وبقوة تحت سقف الحجر الصحي وكأنه
مازال في النفس ما تقوى على تحمله بعد كل ما فعلته كورونا بنا.
وفي المغرب، كشفت النتائج الأولى التي تقاسمتها المندوبية السامية للتخطيط للمسح الوطني
حول انتشار العنف ضد المرأة الذي تم إجراؤه عام 2019، أن الوسط المعيشي الذي يشمل
السياق الزوجي والأسري، بما في ذلك الاصهار، يظل الأكثر تمييزا بالعنف، حيث يبلغ
معدل انتشار العنف المنزلي في المغرب 52 في المئة، أي 6.1 مليون امرأة بل إنه يسجل
زيادة بمقدار نقطة واحدة مقارنة بالمسح الذي أجري عام 2009
والمغرب والاتحاد الأوروبي ومجموعة من الدول اتخذوا مبادرة إعداد إعلان مشترك لدعم
النداء الجديد للأمم المتحدة، والذي جاء في مضمونه: اعتبار الوقاية من العنف المنزلي
عنصرا أساسيا في الاستجابات الوطنية والعالمية لجائحة كورونا وعدم التسامح إطلاقا مع
العنف المنزلي.
وفي الأخير، نقول رفقا بالنساء يكفينا هذا الوباء. *
أيوب رشداد
* مقال رأي تم انجازه في إطار"برنامج الإعلاميين الشباب" الذي يندرج في مشروع "إشراك" القيادات الجمعوية في
الترافع وتقييم السياسات العمومية المنظم من طرف "منتدى الزهراء للمرأة المغربية" والممول من طرف الوكالة الأمريكية
للتنمية  الدولية.
الآراء المعبر عنها من طرف كاتب المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "المنتدى" أو ممول المشروع.

منذ أواخر دجنبر2019 شكلت مدينة ووهان الصينية شرارة انطلاق عدو غير مرئي لم يعرف أصله ولا فصله، بدأ في اجتياح الصين، وانتقل لأوروبا وبقية بلدان العالم العربي.

هو فيروس ليس كباقي الفيروسات التي مرت على البشرية شغل الناس، أسال المداد على الصحف، قلب العالم رأسا على عقب، تأثيراته تنوعت وأخذت أشكالا أخرى ذات بعد اقتصادي، سياسي، نفسي وأسري.

ماذا عن النساء المعنفات؟ ماذا فعل الحجر بهن؟ هل حجر قلوب أزواجهن أكثر؟ هل الرابط الأسري لم يعد حيا في زمن الحجر الصحي؟ من يصغي لأنينهن؟ ومن يدعم نفسيتهن؟

نعم يا سادة، هو الكورونا المستجد، جاء وعصف بكل الأمور التي ألفتها البشرية، غير أنماط العيش لدى الاسرة في كل بقاع العالم. الأسرة المغربية ليست بمنأى عن ذلك التغيير المفاجئ، فرض علينا حجرا صحيا ليس بصحي على المرأة التي تتعرض للعنف المنزلي في ظل أزمة صحية تشدد الخناق، نسبة الضغط تزداد ويبحث أين يفرغ ضغطه النفسي، ارتفعت نسبة الطلاق بعد الحجر الصحي الطفرة العالمية المروعة للعنف المنزلي الذي تفاقم بسبب الحجر الصحي. وأصبح العالم يغرق في صمت وكأننا فطمنا على عجل.

نساء تتعرضن لعنف منزلي وهن في وضعيات مختلفة، نساء حوامل، مصابات بالسرطان ويمارس عليهن العنف المنزلي صوتهن يعلوا وبقوة تحت سقف الحجر الصحي وكأنه مازال في النفس ما تقوى على تحمله بعد كل ما فعلته كورونا بنا.

وفي المغرب، كشفت النتائج الأولى التي تقاسمتها المندوبية السامية للتخطيط للمسح الوطني حول انتشار العنف ضد المرأة الذي تم إجراؤه عام 2019، أن الوسط المعيشي الذي يشمل السياق الزوجي والأسري، بما في ذلك الاصهار، يظل الأكثر تمييزا بالعنف، حيث يبلغ معدل انتشار العنف المنزلي في المغرب 52 في المئة، أي 6.1 مليون امرأة بل إنه يسجل زيادة بمقدار نقطة واحدة مقارنة بالمسح الذي أجري عام 2009

والمغرب والاتحاد الأوروبي ومجموعة من الدول اتخذوا مبادرة إعداد إعلان مشترك لدعم النداء الجديد للأمم المتحدة، والذي جاء في مضمونه: اعتبار الوقاية من العنف المنزلي عنصرا أساسيا في الاستجابات الوطنية والعالمية لجائحة كورونا وعدم التسامح إطلاقا مع العنف المنزلي.

وفي الأخير، نقول رفقا بالنساء يكفينا هذا الوباء. * 

أيوب رشداد

 

* مقال رأي تم انجازه في إطار"برنامج الإعلاميين الشباب" الذي يندرج في مشروع "إشراكالقيادات الجمعوية في الترافع وتقييم السياسات العمومية المنظم من طرف "منتدى الزهراء للمرأة المغربيةوالممول من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية  الدولية.

الآراء المعبر عنها من طرف كاتب المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "المنتدى" أو   ممول المشروع.   

 

 






 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

ضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منتدى الزهراء يصدر كتاب : 'المرأة الموظفة والتوزع بين الأدوار '

منتدى الزهراء يصدر النشرة الدورة الثانية

منتدى الزهراء يصدر نشرته للدورة الاولى

منتدى الزهراء وجمعية الإرشاد الأسري يؤكدان على ضرورة إعادة الاعتبار للمرتكزات المرجعية والخصوصيات ال

الملتقى الأول للفاعلين في التنمية الأسرية ينهي أشغاله

في ورشة تدريبية لمنتدى الزهراء حول أهمية بناء شبكات المجتمع المدني

دورة تأهيلية مركزية في موضوع " تطوير العمل المؤسسي"

دورة تكوينية لفائدة المقبلين عل الزواج

بثينة قروري تؤكد على أن توزع الأدوار داخل الأسرة يجب أن يقوم على أساس العدل والإنصاف لا المساوة

منتدى الزهراء للمرأة المغربية ينظم ندوة حول إشراقات نسائية مغربية عبر التاريخ

مركز مودة ينظم الأبواب المفتوحة لفائدة المرأة بآيت ملول

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مركز الأمل ينظم ابوابا مفتوحة لفائدة مستفيداته

خلف الأبواب المغلقة